الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

حكايات




المراهقة أخت خدامتنا

Posted: 10 Sep 2012 07:07 AM PDT

المراهقة أخت خدامتنا
أسكن في دوار ريفي يبعد 15 كم عن المدينة ، مع أبي و أمي الكبيران في السن فوق السبعين ، وأنا اشتغل و لست متزوجا لكني مولع بالنيك والجنس بأنواعه .منذ 4 سنوات طلبت من أمي أن تطلب من جارتنا سميرة أن تشتغل عندها في البيت لكي تساعدها و أنا أدفع أجرتها ، فرحت أمي ووافقت سميرة و هي للآن تشتغل عندنا لانها من عائلة كلها بنات و فقيرة و ابوها عطال بطال زير نساء ، يركظ وراء زبه فقط و لا يهتم بعائلته اطلاقا، أمي تساعهم كثيرا ،5 بنات .
القصة بدأت في البداية كاتن سميرة تشتغل من الصباح حتى تتغذى مع أمي ثم تذهب لبيتها القريب منا 50 متر تقريبا. كنت أحيانا لا أشتغل الصباح ، شغيلي هو من يفتح المحل خاصة عندما أعود من السفر، و مرات كباقي الشباب افيق الصبح و زبي واقف ، فكنت أتلصص على سميرة و هي تشطف الارض و لكنها لم تكن جميلة جدا لكن جسمها ممتلئ . و عندما امر بجانبها أتظاهر بالحياء و هي دائما تسلم علي . مضت أيام على هذه الحال . كانت أخواتها كذلك يأتين للبيت عندنا 3 مراهقات وطفلة صغيرة ،2منهن في الجامعة وواحدة وقفت الدراسة و ماكثة في البيت .هذه الماكثة في البيت عمرها 16 سنه و هي قنبلة حقيقية جمال وجسم ممشوق رائع ، كانت هي الوحيدة من أخواتها التي تخرج و تدخل و تشتري لهم الاغراض .و عندنا في الريف لا ترى بنت متبرجة الا مرة في الشهر او غريبة عنا .كانت هذه المراهقة قد هبلت ابناء الدوار و هيجتهم و كلهم يتغزل بها و ربما يحلب زبه على صورتها كما كنت أفعل .عندما تمشي تتبختر كأنها تفعل ذلك عمدا و هي تمر أمامي ذاهبة لبيتهم . كان زبي ينفجر عندما تقول لي صباح الخير . تلبس ملابس قديمة على قد الحال .مرة دخلت لبيتنا عند أمي و كانت تلبس تيشرت ازرق ، وهي واقفة تكلم أمي نظرت من النافذة فرأيت التيشرت ممزق من الجانب تحت الإبط و بزازها واقف بدون سوتيان . كاد يغمى على و لما خرجت من غرفتي هي أمسكت الجزء الممزق بيدها حتى تستر بزازها ،و هذه الحادثة كذلك حدثت لآخرين ، المهم كانت هبلت الخلق جميعا و هيجتهم ،و لا أحد وصل لها او لمسها .كانت سميرة مرات عندما تذهب للحمام تأتي هي تشتغل مكانها ، و هات على هذاك المنظر المثير عندما تشطف الدرج او الباحة . مرة حلبت زبي و انا انظر إليها فقط ما قدرت أصبر، لابسة فيزو او كولون ضيف ملتصق بفخاذها و ادخلت التنورة في كيلوتها حتى لا تتبلل بالماء ، و الطيز شبه ظاهر كأنها لا تلبس شيئا، و عندما انحنت للأرض لتجفيف البلاط بان بزازها من دون سوتيان . ما شعرت الا و يدي على زبي و المني يتطاير على الفراش . لكنها لا تراني كنت في غرفتي اتلصص هههههههههه .
لما ذهبت سميرة للحمام كعادتها أخبرت أمي ، و في المساء قال أبي لأمي غدا سنذهب لمدينة وهران عند فلان قيل لي انه رجع من العمرة .فقالت لي أمي اذهب الى سميرة و أخبرها ان لا تبعث أختها مكانها غدا ، بعد غد فرج و رحمة . قلت لها حاضر و لكني انشغلت و نسيت و انساني الشطان .و صدفة خير من الف ميعاد ، ذهب والداي بعد صلاة الفجر مباشرة لان الجو كان صيف .المدينة بعيدة 100 كلم. انا كنت أخبرت شغيلي بأني سوف أتأخر ، و انا نائم سمعت الباب الخارخي يفتح لاني لم أغلقه بالمفتاح بعدما شيعت والداي . نهضت مسرعا و نظرت من النافذة فإدا بها أخت سميرة جاءت مكانها . أردت ان أخبرها بالعودة و لكن قلت في نفسي مادام جاءت خليها تشتغل شوي . على فكرة اسمها زبيدة ، و كانت عادتها عندما تأتي للشغل مكان سميرة تدخل اولا لغرفة الضيوف المخصصة للنساء و تنزع خمارها و تشغل التلفاز على احدى قنوات الطرب و تفتح النوافذ حتى تسمع الغناء. و كانت تحب ذلك كثيرا لانهم لا يشاهدون التلفاز الا مع والديهم . كانت تظن أمي في الحديقة الخلفية .انا قمت و لبست و غسلت ثم أغلقت الباب الخارجي و أخذت المفتاح . دخلت للمطبخ و هي ما زالت تشرب قهوتها لان امي حلفت عليها هي و سميرة ان لا تشرب القهوة إلا عندنا. استحت البنت و قالت لي صباح الخير ، رديت عليها و تظاهرت بالحياء و قلت لها أمي ذهت للكونترول الطبي و سوف تعود .و خرجت حتى تأخذ راحتها .كان زبي منتصب بمجرد رؤية زبيدة الفاتنة .هنا بدأ الشيطان يخطط في رأسي و يريني الخطط . و قلت في نفسي فرصة و جات و لن أضيعها و لو قبلة صغيرة فقط .طلبت منها ان تشطف غرفتي و صالون الرجال كذلك و الحمام الخاص بهما. وافقت و كنت اراها من خلف النافذة مستمتعة بوقتها و بالغناء ، و جسمها الجذاب يوقف زب الميت في قبره .كانت تلبس كولون اسود تحت التنورة ، و السوتيان اسود كذلك ظاهر تحت التنوة .كدت أجن و لكن تمالكت نفسي و خرجت للشارع أتمشى قليلا .و انا اخطط و انتظر دخولها لغرفتي .لما عدت وجدت زبيدة في غرفتي ترتب سريري و تلفاز الصالون شغال بالطرب ، أغلقت باب الشارع و باب الرواق الموجود فيه غرفتي و الصالون و دخلت عليها و أغلقت باب غرفتي ، هي خافت و قالت لي لماذا اغلقت الباب . قلت لها تخافي أريد ان أتكلم معكي قليلا ،رأيت الخوف في عينيها . قلت لها زبيدة سأتكلم معكي بصراحة و بدون مقدمات . انت أعجبتيني كثيرا و أريد أن تكون بيننا علاقة . قالت لي كيف علاقة ؟ قلت لها نمارس الجنس و لكن من فوق فقط يعني نمارس الحب . بدأت تبكي و قالت لي دعني أذهب و الا صرخت ؟ قلت لها اصرخي مثل ما بدك لا احد يسمع .
انا اليوم ممارس معك الجنس بالرغبتك او بالقوة .و زبيدة تبكي و انا زبي منتصب كالحجر .امسكتها من يدها بقوة و قلت لها اسمعي يا بنت الناس راح اشرح لك و بعدين اتصرف معاك .يا اما تخليني امارس معاك الجنس من فوق و يا اما راح أفض بكارتك بالقوة . انا عامل حسابي لما أفض بكارتك راح يطلبوا مني الزواج منك و راح أواقف و لكن لما تجي عندي للبيت راح تشوفي الويل مني و من اصحابي، الجميع راح ينيكك تصبحي قحبة الكل و بعدين أطلقك . لما سمعت كلمة ينيكك استحت . فكري زيبدة . كل ما أطلب منك اني العب معاك شوي و اجيب شهوتي و شهوتك . أريد أن أرى كيف هي شهوة البنت . لما عنتت شوي امسكتها من كتفيها و بطحتها بالقوة على بطنها في السرير و امسكتها جيدا و نزعت عنها الكولون و الكيلوت الأحمر و أخرجت زبي من الكالسون ووضعته في فتحة سوتها يعني كسها و قلت لها شفتي ممكن افضك الان لو عايز . كوني عاقلة يا زبيدة . و هي تبكي مرة و مرة تسمع كلامي .و لما رأت ما فعلت صدقت كلامي و سلمت للامر الواقع . و قالت لي غير من فوق أرجوك لا تفضحني . قلت لها لا تخافي سرك في بير بس لازم تجيك شهوتك لو ما جاتك شهوتك امامي راح أقضك اقسم بهذا .و البنت لما تكون خايفة غير ممكن تجيها شهوتها . هدأت قليلا و انا نزعت الكالسون و زبي واقف و جلستها في سريري و امسكت يدها و قلت لها هذا زبي ، شفتي زب من قبل ؟ هزت رأسها يعني لا .قلت لها الان راه منتصب امسكيه مليح بيدك لا تخافي.ضغطت شوي و لاحظت انها بدأت ترتاح شوي .قلتلها بوسيه ؟ باسته و انا هايج ، نزعت عنها التنورة و بقات بالسوتيان ، صدرها انفجر في وجهي ، ثم نزعت الكولون و بقيت بالكيلوت و انا بديت ابوس فيها و الحس في جسمها و هي متضايقة نوعا ما ، ثم بستها من فمها عدة مرات حتى ارتخت قليلا و بديت امص لسانها و أدخل لساني في فمها و يدي ما تفارق بزازها، ثم وقفتها على رجليها و جيت وراها و دخلت زبي بيت فخاذها حتى خرج من قدام و هو يلمس كسها من قوف الكيلوت . قلتلها اقلعي السوتيان ؟ نزعاته بسرعة كأنها بدأت تتجاوب معي، وامسكت بزازها و انا وراها و زبي ما زال فوق كسها و قلتلها حطي زبي على كسك و اضغطي شوي ما تخافي ما يدخل ؟و فعلا فعلت ما قلت و ما صبرت حتى نزعت كيلوتها الاحمر و شفت هذاك الكس الجميل الرائع مع شعرات قليلة تجنننمثل الوردة .هي ضمت رجليها من الحياء و انا نيمتها على ظهرها و فتحت رجليها بقوة و دخلت بينهم و رفعت رجليها شوي لفوق حتى بان الكس مليح . ما شفت كس مثها صغيرة و بيضاء تشهي الزب يدخل فيها، لمست كسها بيدي فارتعشت قليلا ، ثم بديت أحك كسها بيدي حتى هدأت ، وبوس و رضع البزاز شغال ما وقف. مسكت زبي بيدي و حطيته على كسها و هي رجعت للخلف شوي ، بستها من فمها بقوة و حطيته على كسها من فوق و بديت أفرشي في كسها بزبي لكن ما سال منها ولا قطرة مي .ما سخنت بعد ، اما زبي فكان يسيل .قلت لها مصي لي زبي زبيدة حبيبتي . و حطيته في فمها ههههه ما عرفت تمص المسكينة ، قلتلها لحست ايس كريم ؟ قالت ايه . قلت لها هذا ايسكريم ما يكمل . فهمت قصدي و بدأت تمص فيه و انا دخلت الراس في فمها و قلت لها دغدغيه بلسانك و انتي تمصي ،و يدي في كسها تلعب بالزنبور الاحمر.بديت ادخل زبي في فمها أكثر فأكثر و هي ترتخي شوي شوي ، حسيت بشهوتي اقتربت و عضيت حلمتها بشويش أي أي أي ، و فتحت شفرات كسها بيدي و خليت اصبعي فيها بس مو داخل لا من فوق لتحت .و جاتني رعشة قوية و بديت ارمي المني في فمها ، هي اخرجت زبي من فمها و رميت الباقي في وجهها و هي رمات يلي كان في فمها .قلت لها ما عجبك ؟ قالت لي لا . ضحكت و قلت لها راح يجي يوم تقولي هذا احلى من العسل .اعطيتها منديل و قلت لها تمسح زبي . و بعدين فشختها مليح وحليت و رفعت رجليها لراسها و شفت الكس شبه مفتوح و قلت لها جاء دورك راح ألحس كسك حتى تجيك شهوتك . و لو ما جاتكش راح أفضك بعدين . و بديت ألحس كسها و امص بظرها و ادخل شفرات كسها الصغيرة في فمي و اخرجهم و بديت اسمع تنهد قليل و بدات بزازها تتصلب . و عرفت ان البنت بدات تستمتع فما كلمتها و خليتها في حلمها.و انا آكل في كسها أكل و مرات اطلع ابوسها و ارجع للكنز ثاني .و بديت احس بكسها يبتل شوي و بظرها بنتفخ و انا امص فيه ، وبعدين حطيت زبي فوق كسها و بديت افرشي و امرر زبي فوق بظرها و هي تتأوه و تتلوى و فخاذها تتصلب.و هي مسكت راسي بيدها بقوة و مسكت الوسادة باليد الثانية و هي ما عارفة شو تعمل .بدأت تنهداتها تزيد و كسها يزيد ترتخي و بظرها كبر مرتين ولا 3 . جاء في بالي أدخل زبي و فعلا حطيت راس زبي في كسها و ضغطت شوي و البنت ما عملت شيء استسلمت كليا ، لكني خفت على البنت و على نفسي هههههههههه .و قلت لو فضيتها راح تكرهني طول عمرها لكن لو متعتها و صنت بكارتها راح أكبر في عينها و هذا ما حدث .البنت تصلبت كثير و بدأت ترتعش و انا عمري في حياتي ما شفت شهوة بنت أمامي في الفيديو فقط . مسكتني من شعري و كسها كله ماء و ما قالت حرف التنهد فقط و بقوة و زادت بزازها تصلبت مثل الصخر و مسكتني بيديها بقوة و جذبتني اليها مدة من الزمن و عرفت انها جاء شهوتها. وبعدين ارتخت البنت و كأنها مغمى عليها . انا مسكت منديل ورقي و مسحت كسها من الماء و بديت ابوس فيها بشويش و هي في عالم ثاني . خليتها نايمة تقريبا و رحت فتحت الابواب خلاص قضيت وطري لكن ما شبعت ، لو انيكها 20 مرة ما اشبع منها ، من يرى زبيدة يعرف صحة كلامي. رجعت من المطبخ و جبت علبة عصير و دخلت عليها ، ابتسمت لي فرحت كثيرا و لما قربت منها خطفتني بقبلة حارة . قلت لها عجبك ؟ قالت لي كثير . في حياتي ما حسيت هيك . قلت لها ليش ما عملت العادة السرية من قبل ؟ قالت لي عمري ما عملتها كنت أخاف افض حالي بدون شعور. حطت يدها في كسها و بعدين نظرت لاصابعها فضحكت انا و قلت لها لا تخافي وعدتك انا . انت كنتي مهبلتني من قبل و هيجتي شباب الدوار كلهم . انفجرت بالضحك و قالت لي حقا ؟ قلت لها اقسم لك الكل يرجو لمسة منك .قالت لي احفظ السر ارجوك ؟ طمأنتها . و قلت لها تريدي مرة ثانية نجيبلك شهوتك ؟ ضحكت و قالت انا بين يديك حتى منتصف النهار . قلت لها رايح أجرب طريقة ثانية بس لازم توثقي فيا يا زبيدة ؟ وافقت و هي زلط و صدرها مثل البركان هاجم للامام مع الحلمات الصغيرة البنية و كسها الوردي مع البظر المنتفخ مثل الزب الصغير.زبي انتصب من جديد و ابتل من قدام و حطيت زبيدة فوق السرير في وضعية الكلب و انا واقف و بديت أفرشي كسها بزبي و ماسكها من خصرها و هي تتلوى يمينا و شمالا و زبي يمر بين شفرات كسها الرطب المبلول و زبيدة تتأوه فقط لا تنطق بحرف . لما سخنت كثير قلت لها امسكي زبي بيدك و لا تخليه يدخل من فوق فقط ، و انا مسكت فلقتها و حطيت اصبعي فوق فتحة طيزها و بديت احك و ادلك ، وضعت شوية لعاب في اصبعي و البنت هايجة على الاخر لا تشعر بشيء ، دلكت طيزها شوي و ادخلت اصبعي و البنت قالت أي أي .. قلت لا تخافي و اخرجت اصبعي و بديت مرة امرر زبي فوق كسها و مرة بين فلقاتها و خاصة اضغط على فتحة طيزها و هي تتلوى و ماسكة بظرها بيدها و تحك و تدعك و تقول احححح احححح ... صوتها وحده يهيج جمل . ثم نيمتها على ظهرها و وضعت تحت طيزها وسادة و قلت لها لما يفضك زوجك راح يعمل هيك . قالت لي انت زوجي و اعمل يلي حبيت . حطيت زبي على كسها و بديت أطلع و انزل و صدري فوق صدرها ملتصق و البوس ما يتوقف ، ثم وقفت على رجلي و مسكت زبي بيدي و مسكت بظرها باليد الثانية و هي كلها أنين و آهات و ماء نازل من كسها ، انا اغتنمت الفرصة و قلت لها لا توقفي دعك زنبورك و كسك و لاحظت اقتراب شهوتها ، حطيت شوي لعاب في يدي و دلكت طيزها و قلت لها حطي شوي لعاب على زبي زبيدة حبيبتي ؟ مصت زبي و بزقت فوقه و هي تتلوى . مسكت كسها بيدها و انا حطيت زبي بين فلقاتها و بديت أفرشي و كل مرة احك الفتحة و لما شفتها استسلمت و راحت في متعة لا متناهية ضغطت بزبي على طيزها بقوة فدخل راس زبي و زبيدة تفتح عينيها و تقول أييييييييييي أييييي ضريتني شو هذا ؟ قلت لها لا تخافي و مسكت بظرها بيدي و فمي على فمها و انا ادخل زبي شوي شوي حتى وصل للخصية . قالت لي دخل كامل ولا لسا ؟ قلت لها على الآخر ما تحسي بخصيتي ؟ و بديت انيك فيها بهدوء و هي تحك في كسها و انا اقرص بزازها و ابوس من كل جهة و بديت أزيد السرعة و بعدين خرجت زبي ، قالت لي شو عملت رجعه وين كان نيكني من طيزي نيكني حبيبي لا توقف . انا عرفت انا النيك من الطيز باش يكون لذيذ لازم البنت تكون تتناك من الكس او تحك كسها يعني لذة من جهتين . ضربت زبي فيها بالقوة هذه المرة . قالت أخخخخخ وجعتني و حليتني من طيزي ، و كنت كل مرة أخرج زبي و ادخله و هي تقول لي نيكني حبيبي و ضرني . كلمات جنسية غريبة تقولها بدون شعور . نيك حبيبتك و دخل زبك الكبير يلا افرشني و افتحني و افشخني . و بدأت البنت ترتعش و مسكتني من فلقاتي و انا زبي داخل فيها على الاخر و يدي في كسها تلعب و تحك و زبيدة تصلبت مثل اول مرة و عرفت انها الشهوة جاءت . لم تقل شيئا سوى كلمة فضني و كسرني ارجوك دخل زبك في سوتي حبيبي. و بعدين ارتمت على السرير و سوتها كلها ماء و بظرها مثل زب الولد الصغير منتفخ . انا كذلك راتعشت بعدها مباشرة و ما قدرت ادخل و أخرج زبي حركات ضعيفة فقط و بدا زبي يرمي المني في بطنها و طيزها الضيق الحلو . و البنت تإن و تقول حار و ساحن حار و ساخن حار و ساخن اممممم أممممممممم . ارتميت فوقها و نمت على صدرها و زبي لسا في طيزها واقف .قالت لي لا تخرج زبك خليه يمتعني شوي .بعد 5 دقائق راحة اخرجت زبي و زبيدة امسكته بيدها و مسحته جيدا و هو شبه مرتخي و قبلته . انا امسكت منديل ورقي و مسحت طيزها كان في شوي مني خرج و طيزها شبه مفتوح .ثم مسحت كسها و طبعت عليه قبلة حارة . لما قامت زبيدة ما قدرت تمشي و رجليها مفتوحتان . قالت لي و هي تضحك فضيتني من طيزي مو من كسي . سندتها حتى قامت جيدا و لبسنا ملابسنا و كلنا قبل و لمس و تغذينا مع بعض و رأيتها كيف ترقص وتحك طيزها على وجهي . لو لا الوقت كنت نكتها مرة أخرى . ذهبت زبيدة و هي فرحانة و شبعانة نيك و زب و قبلتني عند الباب . قلت لها ترجعي ؟ ضحكت و قالت لي لا تحلم بهذا اطلاقا ، وخرجت . انا جزنت للامر ، واحدة مثل زبيدة كنز لا يعوض و النيك معها ممتع احسن من ممثلات البورنو . من يرى كسها يقرف من كس ممثلات البورنو . وردة ليس كس .
مضت الايام و انا احلب زبي عليها و اتذكر ما فعلناه معا . و عندما تمر بجنبي في الشارع لا تقول حرفا واحدا و لا تسلم علي كما مانت تفعل من قبل . عرفت أنها كرهتني . و في احد الايام ذهبيت أمي للحمام رفقة أختها سميرة ، و كانت أمي أخبرت سميرة ان لا تبعث زبيدة تشتغل في البيت . انا سألت أمي البيت سيكون فارغا ؟ قالت لي نعم الا اذا تكرمت و بقيت حتى نعود . خرجت للشارع انظر فرأيت زبيدة تحمل أغراضا في يدها و تدخل لبيتهم و نظرت الي مطولا ،لانها كانت تظن البيت فارغا . و دخلت و بعد مدة قرع الباب و فتحت و اذا حبيبة قلبي بالباب تحمل صحن فيه أكل . سلمت و دخلت و قلت لها البيت فارغ قالت أعرف ماعليش اضع لك الصحن لكي تشرب القهوة و ارجع . دخلت المطبخ و قلت لها اشربي معي القهوة زبيدة ارجوكي؟ جهزت لي كل شيء و نتاولنا فطور الصباح و بدأت أعتذر لها عن سوء تصرفي المرة الماضية ، وسمعت الهاتف يرن في غرفتي فذهبت للرد ، و فجأة دخلت خلفي زبيدة و ارتمت في حضني تبوس و تمص و انا اكاد اموت فرحا . قلت لها لماذا فعلتي هيك ؟ قالت شو عملت ؟ قلت لها حسبتك زعلانة مني . قالت لي كنت اريد ان اهيجك فقط فأنت حبي و قلبي و عمري و كل شيء. بعدك كرهت شباب الدوار كلهم . و امضينا نصف النهار كله بورنو و نيك و زب و كس و طيز و جبت لها شهوتها مرتين و شهوتي 3 مرات و شاهدت معي افلام النيك على الحاسوب . و ما زلنا كلما سنحت الفرصة تأتي عندي انيكها من الطيز و نعمل كل شيء . و اصبحت تكلمني في الزواج و هذا ما افكر فيه انا كمان . احببت البنت و تعلقت بها .


بنت أخي مَرْوَة و دروس الحاسوب
قصة حقيقية منقولة
قصتي حدثت على طول سنة و نصف حتى لا يتعجب القارئ و يقول كيف يتم التجاوب بسرع ،خطتي كانت بالصدفة و على المدى الطويل حدث تجاوب و هذه تفاصيلها .
عمري 30 سنة و اسكن مدينة صغيرة شبه بادية و نحن 3 او 4 فقط نمتكل الانترنيت و الباقي جوالات فقط و اسكن لوحدي في بيت خاص لكنه مرتبط مع بيت أهلي و بيننا باب فقط لاني لا استطيع الطبخ و غيره من اعمال المنزل .يسكن في بيت اهلي اخي الكبير المتزوج من مدة طويلة حوالي 20 سنة و عنده بنتان و ولد .البنت الكبيرة من سنتين حصلت على شهادة الباكالوريا و لإتمام التسجيل لابد لها من الانترنيت مما جعلها تطلب مساعدتي و اثناء التسجيل لاحظت انها لا تعرف شيئا من الحاسوب اطلاقا فتعجبت ،بعد تسجيلها بنجاح في أحد الايام دخلت عندي بنت أخي مروة و طلبت مني ان اعلمها الحاسوب ،طبعا وافقت و وضعنا جدولا زمنيا كل يوم ساعة و نصف بعد منتصف النهار لاني اكون فارغ شغل و مرتاح .بدات الدروس و كل شيء تمام ،لكن كانت عندي ملفات في الحاسوب شخصية اغلبها صور جنسية و افلام بورنو يعني راكم تعرفون حالة الاعزب و عايش وحدي و خاصة مع وجود النت لكن الملفات كانت مقفلة بكلمة سر و كنت مطمئنا من عدم قدرة مروة على تصفحها .بعد مضي الشهر تعلمت مروة كل شيء عن الحاسوب و بدأنا النت بعد ذلك و في مدة قصيرة ألمت بكل شيء و خصصت لها وقتا معينا تأتي عندي لغرفتي لتتفحص النت مرتين في الاسبوع مدة كل مرة 3 ساعات من الظهر حتى بعد العصر .و مرت الايام و مروة مواضبة على هذا المنوال و صدفة في احد الايام كنت اتفرج على فلم اباحي و لما شفرت الملف تركت الفلم خارج الملف لان برنامج التشفير لما يكون هناك ملفا مفتوحا يشفر الباقي و يتركه بدون تشفير تلقائيا .تركت لها الحاسوب و على حسب ضني كانت مروة تتوق لمعرفة ما يوجد في الملف المقفل برغبة الفضول فقط لان المثل يقول كل ممنوع مرغوب،عندما عدت وجت الفلم الاباحي غير مشفر و تذكرت اني كنت اتفرج عليه لما شفرت الباقي و استحييت من نفسي و عرفت ان مروة ربما تكون قد رأت الفلم مع اني كنت اعرف انها تدخل بعض المواقع الخاصة لكنها تخاف ان اكتشف امرها .مروة عمرها 19 سنة وقت ذلك .لكنها دائما ما كانت تحمل مقاطع فيديو قبل حارة و مداعبات و غير ذلك و عندعا تخرج انا اتصفح كل شيء بعدها من دون ان تعلم بذلك .المهم اردت معرفة ردة فعلها تجاه الفلم هل شاهدته ام لا ؟ الحقيقة مروة كانت مغرية جدا بجسمها الفتان و صدرها البارز و رائحتها الذكية الحلوة و كانت تجلس جنبي تلامسني و لكن بنت أخي لم اكن اعيرها انتباها ،كنت اعرف انها اصبحت امرأة كاملة الأنوثة .قررت ان اعيد الكرة عمدا و تركت فلما آخر مفتوحا دون تشفير لكي أتأكد من انها شاهدته و لعلكم برنامج الريل بلاير او ال في ال سي عندما تشاهد فيه مقطعا وتخرج دون حذف التاريخ يبقى عنوان الفيلم مكتوبا و تستطيع الدخول اليه مباشرة .و هذا ما وقع بمجرد ما فتحت الرييال بلاير وجدت الفيلم و علمت ان مروة شاهدته او جزءا منه لا ادري بالضبط .سرت على ذلك المنوال مدة الشهر كل مرة فلم جديد خاصة الافلام الرومنسية الاباحية ليس افلام الهارد لاني اعرف ان مروة مراهقة .بعد الشهر قررت ان أقطع عنها الافلام لأرى ردة فعلها .و فعلا فعلت ذلك و لاحظت انزعاجها كثيرا و عدم مكوثها كثيرا عندي في غرفتي .على فكرة عندما كانت تدخل مروة غرفتي كنت أجلس احيانا في الصالون اتفرج على التلفاز و هي تغلق الباب او مرات أخرج للشارع لتأخذ راحتها .انقطعت مروة عن المجيئ عندي بعد مدة من توقف الافلام .و عرفت انها مستاءة جدا لكنها تستحي ان تقول .و انا تظاهرت بالاندهاش و سألتها مروة لماذا تركت المجيئ عندي ؟ اجابتني بحياء ، الدراسة شغلتني عمو . قلت لها لابد عليك ان تحافظي على مهاراتك في الحاسوب لو تركتي ممكن تنسى كل شيء ، تعالي و لو مرة في الاسبوع ؟ وافقت و انا تركت لها كل المجلدات مفتوحة بما فيها الصور و الافلام و حتى العاب الجنس .مكثت مروة كثيرا هذه المرة عندي اكثر من 3 ساعات ربما لانها كانت محرومة كثيرا و لاحظت نشاطها و فرحتها و بدأت تأتي مثل الماضي مرتين في الاسبوع و كل مرة تجد الجديد عندي . الحقيقة انا غلبني الشيطان و تعلقت بمروة كثيرا و خاصة انها في قرارة نفسها تعلم اني اترك لها المجلد مفتوح عمدا .في احد الايام تركت لها مقطع فيديو خاص بي و انا امارس العادة السرية من نزع ملابسي حتى القذف و في الاخير طبعت قبلة على يدي و نثرتها في الهواء اتجاهها كأني اقول لها هذه لك .لكني كنت خائفا من ردة فعلها و فقد وجهها الجميل .بعد يوم فتحت بريدي فوجدت رسالة منها عرفت انها منها لاني انا من فتح لها الحساب اول مرة و تقول الرسالة بصراحة أريد افلام سحاق من فضلك و رسمت قبلة في جلنب الرسالة .الحقيقة انتصب زبي مباشرة و ما حسيت إلا و انا امارس العادة السرية و انادي باسم مروة بدون شعور .حملت بعض مقاطع السحاق القصيرة و بعثتها على اميلها الخاص و طبعت كثيرا من القبل من دون كتابة أي شيء و كذلك حملت أفلام سحاق طويلة بالتورنت و تركتها في الحاسوب لكي تشاهدها مروة .بعد مدة تركت لها مقطع فيديو ثاني يصورني و انا أحلب زبي و اشير إليها بيدي من دون كلام يعني أن زبي لها لو ارادت .كنت كل مرة اتأكد من انها شاهدت المقطع .في احد المرات فتحت ملف الفيديو المسجل فوجدت مقطعا صغيرا لبنت من دون وجه تظهر فيه و هي تنزع التيشرت و تيقى في سوتيان اسود مغري و تمسك بزازها بيديها و تدلكهما ثم تشير الي بأصابعها ان تعالى مثل ما تفعل الممثلات تماما .أقسم لكم أني كدت أقع أرضا ،صدرها يجنن و متوسط الحجم و بمجرد ما رأيت التيشرت عرفت انه لمروة بنت أخي .ضلينا نتبادل الرسائل و مقاطع الفيديو هي من دون وجه و انا عادي مدة الشهر او أكثر و ظهر بيننا الحب و تصارحنا به بيننا بطريقة غير مباشرة ،و لما تراني او اراها كأن شيءا لم يكن ههههههههههههه .في أحد الايام دخلت مروة عندي في غير وقتها المعتاد و كانت الساعة حوالي 11 صباحا ،سألتها ليس عندكي محاضرات اليوم ؟قالت لي الاساتذة في اضراب .ثم قالت لي أريد منك ان تعلمني بعض خدع الحاسوب ،لان صديقاتي طلبن مني ذلك .قلت لها حاضر يا مروة تفضلي جيبي كرسي و تعالي . قالت لي لا هيك انا مليحة ،و كانت واقفة ورائي و انا على الكرسي جالسا .و انا اشرح لها و أعلمها و هي كل مرة تمد يدها لشاشة الحاسوب لتريني شيئا و بمجرد ما تمد يدها من خلفي وجهها يلامس وجهي من الجنب و اشم رائحتها الذكية وشعرها الحريري الملمس يلمسني و احس بانفاسها الحارة الملتهبة و كأنها تتعمد ذلك .و مرات يدها تلامس يدي و تضل ملتصقة بيدي و انا في حلم .و مرات صدرها المنتصب يلامس ظهري و احس بطراوة بزازها ،المهم ضلينا على هذه الحالة حوالي الساعة حتى تعبت مروة من الوقوف و انا زبي منتصب لكن كنت استره و كله بلل و حسيت بصدها يتصلب لما كانت تلمسني به . اردت تقبيلها لكنني خفت او جبنت و لم يحدث بيننا شيء كل منا كان متردد كأنها كانت تريد مني الخطوة الاولى و انا كذلك و الرابط العائلي منعنا .ثم في يوم آخر كانت تتجول في النت عندي و انا اتفرج التلفاز و عرفت انها تتفرج على الفيلم الذي حملته لها ،نادتني مروة عمو تعالى من فضلك لحظة .هرعت إليها و هي جالسة على الكرسي و انا خلفها ،يعني تبادلنا الادوار .و هي تستفسر و انا اشرح لها و أضع رأسي خلفاها و أشم رائحتها العطرة لانها كانت تتعمد العطر لإغرائي و أنا كنت دائما أعطر الغرفة و شعرها الحريري يلامس وجهي .و لما طفح الكيل كنت اشرح لها و يدي على شاشة الحاسوب ما حسيت بنفسي إلا و انا أضع يدي على صدرها ثم سحبتها بسرعة ،فأعادت مروة علي نفس السؤال لكي افعل الحركة نفسها و هنا وضعت يدي على بزازها و مسكنها منهما و دلكت بلطف دون ان تقول هي و لا انا حرفا واحدا و أحسست صدرها تيصلب و عرفت انها أحبت الامر و تركت الحاسوب من يدها و انا قبلتها من رقبتها و يدي في بزازها ثم ادخلت يدي من تحت التيشرت ووضعتها على السوتيان و بدأت احك و أدلك و هي تتنهد بسرعة ،ثم تركت يدا على أحد بزازها و نزلت باليد الاخرى الى بطنها و سرتها ثم نزلت ووضعتها فوق البنطلون الرياضي الذي كانت تلبسه و تحسست عانتها من فوق ثم لمست كسها الصغير من فوق فقط فارتعدت مروة كأن الكهرباء صعقتها .نزعت يدي بسرعة و لكنها مسكتني من يدي و ادخلتها تحت البنطلون و انا اتتمت الباقي فنزلت الى الكيلوط الصغير و تحسسته ثم وضعت يدي على كسها الرطب الطري فوق الكيلوط كانها لا تلبس شيئا و احسست ببلل كسها و ضخامة بظرها المنتفخ .ثم مسكت يدها و ادخلتها في بنطلوني ووضعتها على زبي مباشرة و رايتها تتحسس زبي جيدا و تمسكه بقوة و تتلمس كل جزء فيه ،عرفت انها لم تلمس زبا قبله من طريفة مسكها له .لم اطق صبرا و نزعت عنها التيشرت و حملتها للسرير لاني عندي سرير عريض لإثنين .نيمتها على السرير و نحن لا ننطق بكلمة و بدأت انزع عنها سروالها الرياضي و شاهدت كيلوطها الأسود الصغير يغطي كسها و جزءا صغيرا من فلقاتها فقط و صدرها ابصح مثل الصخر و كلما لمست حلماتها تتأوه و ترتعد و تفتح رجليها .قبلتها من بطنها و نزعت عنها السوتيان ثم بدأت ارضع بزازها بشراهة لا توصف و هي تتلوى فقط و تنازع بصمت .تعجبت لشدة شبقها و حبها للمداعبة .نزعت كالسوني و بقيت عريان و زبي منتصب امامها و هي تمسكه بيدها ،ثم نزلت بين رجليها و انزلت الكيلوط شيئا فشيئا حتى بان كنزها الذي تخفيه بين رجليها و يا له من كنز ،كس صغير مبلل بقليل من سائل شهوتها و بظر احمر منتفخ و شفرات كس صغيرة مغرية لم اصدق نفسي كأني في حلم و ما ان قبلت كسها حتى وضعت يديها على رأسي و امسكتني بقوة كأنها تريد إدخال رأسي في كسها ثم لحسته جيدا و لحست سائلها و مصصت بظرها و هي تتلوى كالأفعى و لا تستقر في مكان ،كنت ابلع شفراتها في فمي ثم اخرجهما و اعض بظرها المنتفخ بحنان و ادغدغه بلساني و مروة في شبه غيبوبة تمسك باحدى يديها رأسي بقوة و اليد الاخرى تفتش على زبي لانه كان بعيدا عنها نوعا ما لاننا لم نكن في وضعية 69 كنت انا اسفل .بدأت مروة تصعد للسماء و ترتمي على السرير بقوة كأن ازمة قلبية ضربتها و ضغطت على رأسي برجليها فأدخلت لساني قليلا في كسها حتى صرخت من اللذة ،أول مرة اسمع صوتها منذ بدأنا قالت اممممممممم اححححححححح آآه آآآآه آآآآ ثم سكتت .و انا لا يفارق فمي كسها الصغير الرطب و استحليت طعمه اللذيذ و فجأة اسمع صوتا خافتا يقول عمو دخله في ارجوك دخل تاعك في عمو .قلت لها ماذا أدخل ؟ قالت لي دخل زبك في كسي ما عدت استطيع التحمل ارجوك نيكني و خلصني من عذابي نيكنييي عمو .تعجبت كيف تطلب مني فض بكارتها و عرفت انها لا شعوريا تتكلم فضاعفت اللحس و المص و أخذت وضعية 69 حتى يتسنى لها اللعب بزبي هي كذلك و تنسى موضوع فض بكارتها ، فانقضت عليه مثل الوحش الكاسر و كنت متهيجا كثيرا بمجرد ما ادخلت زبي في فمها و مصته قليلا انفجر بالمني في فمها و بدأت ترمي المني من فمها من كثرته و هي تتخبط يمينا و شمالا و تصرخ ام امممممممم امممممم يا ماما جاتني جاتني عمو جاتني ايييييييي و تعصر رأسي و كسها كله بلل كثير لذيذ.ثم صعدت للسماء بقوة وارتمت على السرير و لم تتحرك بعدها لمدة 5 دقائق و زبي ملامس لفمها و كله مني و هي نائمة فعرفت انها قضت وطرها و جاءتها شهوتها الغزيزة القوية .مسحت المني عن فمها و قبلتها بعد ما ارتحنا قليلا و مصصت شفتيها و هنا تكلمنا مع بعض بصراحة أول مرة فقلت لها عجبك الحال مروة الحبوبة ؟ ضحكت و هزت رأسها يعني نعم .و عانقتني بقوة و قالت لي لازم كل يوم ندرس الحاسوب .و فعلا بدأت تأتي عندي في اوقات غير منتضمة و تقول لهم في البيت عندنا مواضيع كثيرة لازم البحث عنها في النت و تحمل كراريس و كتب في يدها الملعونة ههههههههه .و نحن كل شيء نفعله هو النيك و المص و اللحس و يبدو انها احبت اللحس كثيرا و مص زبي .في أحد الايام قلت لها لازم ان أعلم نسرين أختك الحاسوب هي كذلك ؟صرخت و قالت لي مستحيل انا من اعلمها و هي شبه غاضبة .انفجرت بالضحك و قلت لها لماذا يا مروة الحبوبة تخافين على نسرين مني انا عمها؟قالت لي لا بالعكس أخاف عليك منها و لا أريد ان تشاركني امرأة فيك .هنا أحسست بحب مروة و تعلق قلبي المسكين بها و قلت لها المصيبة اني عشقتك يا مروة و لا ادري الحل ؟ قالت لي خلينا فرحانين مبسوطين احسن .كنت لا أفعل معها شيئا حتى اريها اياه و أتأكد انها تريده و خاصة يوم نكتها من طيزها لاني خفت عليها من الالم لا اريد لمروة ان تتالم و لو لحظة .بعد ما شاهدنا افلام النيك من الطيز قالت لي النيك من الطيز حلوعمو ؟قلت لها حسب الرجل الي ينيكك حبيبتي و حسب استجابتك للنيك .قالت لي عاوزة أجرب معاك عمو ؟ قلت لها المرة الجاية نجرب اليوم خلاص لا اقدر خويتي مخزوني كله يا لبوة و مصيتي دمي .ثم في يوم الموعد قررت ان انيكها من طيزها بطريقة تجعلها تعشق نيك الطيز . قمت بلحس كسها بعد مداعبة و حب و قبل دامت أكثر من نصف ساعة ،وهي و تمص زبي حتى نزلت في فمها و لما احسست باقتراب شهوتها نيمتها على ظهرها و رفعت رجليها و وضعت وسادة تحت طيزها كي يرتفع قليلا و انا افرشي كسها بزبي و هي تتلوى و خاصة لما يلامس زبي بظرها ترتعد و تصرخ بصوت خافت ،ثم قلت لها مروة حبيبتي هيك راح يفضك زوجك يوم الدخلة لازم تتذكري الوضعية لانها اسهل و اريح وضعية و هي ابتسمت و خجلت شوي هههههههه زبي فوق كسها و مروة البريئة مازالت تخجل شوي.و بدأت امرر زبي على كسها و بين فلقاتها حتى يلامس طيزها كل مرة و كنت اركز على طيزها امسك بظرها بدي ادلكه و بيدي الاخرى افرشي طيزها و فتحتة طيزها حتى ارتخت و لما ابعدت زبي عن طيزها قالت لي ليش وخرت زبك عمو خليه خليه ارجوك عمو ارجوك احس باللذة لما تلمسني بزبك في طيزي .قلت لها عجبك مروة حبيبتي ؟ هزت رأسها و كان طيزها كله مبلول فقلت لها لو ازلت يدي من كسك و بظرك انتي كملي حبوبتي بيدك ؟هزت رأسها بالموافقة .ثم بللت زبي كثيرا باللعاب و وضعته في طيزها و فرشيت حتى حسيت بطراوته و هي تحك كسها بقوة و تنازع و تتنهد بقوة ،ثم ضغطت قليلا فانتبهت انها فتحت عينيها كأنها تتألم .و كنت فوقها فملت عليها و قبلتها بقوة و مصيت شفايفها و يدي في زبي فوضعته مرة ثانية في فتحة طيزها و فمي في فمها و دفعته قليلا حتى احسست انا الرأس دخل فتوقفت قليلا و انا اقبلها و يدها لاتفارق كسها ،ثم احسست انها تقترب مني تريد ادخال الباقي فضغطت شوي حتى دخل بهدوء و دائما فمي في فمها الجميل الحلو مثل السكر .ضليت على هذه الحالة مدة حتى ارتاحت و اغمضت عينيها ثم بدأت أدخل و اخرج زبي بشويش و مرات كنت اخرج زبي كله من طيزها فتمسكه بيدها و تدخله في طيزها ،هنا قلت لها حبوبتي عجبك النيك من الظيز ؟هزت رأسها يعني نعم ،هنا اكملت النيك و يدي على بظرها تدلك و احك فيه بلين و مرونة حتى التصقت فيها بشدة ففتحت عينيها و احست بشيء ينزل في بطنها كان المني كثيرا و قالت لي و هي تبتسم دافي و يدغدغ من الداخل عمو اممممم علاش ما نكتنيش من قبل من الطيز علاش عمو حرام عليك ؟ ضحكت و قلت لها خفت عليك حبيبتي . قالت لي لو النيك كله هيك نيكني من أي مكان بدك عمو حبيبي ؟ثم اكملت حك كسها حتى سكتت عن الكلام و زبي مازال في طيزها بمنيه و هي تتلوى و كسها يسيل ماءا حارا ثم صرخت اممممممم عمو جاتنيييييييي جاتنيييييي عمووووو نيكني بالقوة عمو الشهوة جاتني عمووووووووو امممممم يا ماما ما قديتش يا ماماااااااااا اييييييييييييي آآآه يا ماما ما قديتش آآآه يا مامااااااااااا حلو كثير امممممممممم ياييييييي عمو حبيبيييييييييييي و تنهدت بقوة حتى ارتخت و يدها في كسها تداعبها بلطف و انا اخرجت زبي من طيزها بهدوء و مسحت طيزها و كسها بمنديل ثم قبلت كسها و مصصته قليلا و ذهبت للحمام و هي مازالت نائمة في سريري .منذ سنتين و نحن على هكذا نيك من الطيز و لحس و مص و مروة مثل زوجتي لكنها عذراء .العجيب في البنت حسب تجربتي انها لم تطمإن لأمرين تسلم لك نفها طائعة .اولا تطمإن لكتمان سرها و الثاني لأنك لن تؤذيها و تلطخ شرفها أو تحدث لها فضيحة .مثلا مروة حبيبتي مرات عديدة لما أكون انيك فيها و تبلغ شهوتها تقول لي دخل زبك في كسي عمو ارجوك و استغرب انها تترجاني فما يكون مني الا ان ازيد سرعة المص و اللحس و ادخل لساني في كسها قليلا لتهدأ و هي في قرارة نفسها تعرف اني أحافظ على شرفها و بكارتها مهما حصل لهذا سلمتني نفسها طائعة ،و شعورها بالأمان معي لأنه لا احد يشك فيها مهما حصل .لكني أخاف ان اقع يوما في المحذور ، لا تلوموني من يرى كسها البكر الصغير امامه مباشرة يعذرني و يعرف ما انا فيه .المهم انني تعودت و اصبحت اسيطر على نفسي رغم ازدياد طلبها لي بفض بكارتها اضنها تريد ان تذوق حلاوة الزب في كسها .انا سعيد لكوني مع مروة حبيبتي بنت أخي و عايش معاها احلى ايامي و عشقها زاد في قلبي فأصبحت لما تدخل عندي للبيت تقبلني من فمي مباشرة و هذا يدل على الحب و العشق و الباقي خليه للأيام و كل الشكر للحاسوب و النت هههههههه . مع السلامة و شكرا على وقتكم الغالي يا غاليين .

60610



--
Abdelsalam farouk ebraheem









ليست هناك تعليقات: